مدينة الريصاني تعيش في كنف "أعين لا تنام" إبان الحجر الصحي

مدينة الريصاني تعيش في كنف "أعين لا تنام" إبان الحجر الصحي

Size
Price:

Lire la suite

مدينة الريصاني تعيش في كنف "أعين لا تنام" إبان الحجر الصحي
الأربعاء 06 ماي 2020 - 14:00
رافقتُ أعوان السلطة في مهمتهم الليلة بمدينة الريصاني كمتطوع. لا شيء يوجد غير الروائح المنبعثة من شبابيك المنازل. وكأن خياشيمك تخترق موائد إفطار السكان.
أضواء النوافذ تضيء عتمة بعض أحياء المدينة. أقلعت السيارة في هدوء مطلق وكأن لا أحد في هذه المدينة. مدينة الريصاني هادئة عادة، بيد أنها هذه الأيام أكثر هدوءاً كباقي مدن المغرب وربما أكثر. كلفتنا الجولة التفقدية بالسيارة، للمدينة بأكملها، ساعة ونيف. لا شيء يلفت النظر. الأماكن الأكثر اكتظاظاً بالناس في رمضان كما هو مألوف، هي الآن أعمدة كهربائية وأشجار وحيطان عازلة. صخبُ الأطفال قرب البلدية غير موجود هذه السنة. القصور شامخة بالصمت على غير عادتها.
نسير بأضواء أمامية منطفئة لكي لا نثير الانتباه لخارقي الحجر الصحي ومنع التجوال ليلاً. تجد البعض يجلس أمام بيته في وسط الأحياء القصية عن وسط المدينة، الوحيدة التي لم تسجل أي حالة إصابة مؤكدة بالجائحة بالمنطقة. الأطفال يتبعثرون جرياً بعد سماع أصوات محرك السيارة. الأسئلة لا تتوقف عن الهرولة في رأسي والفضول يقتلني ودفعني إلى القيام بهذه المغامرة.
البحث عن الرحمة
بعد الإفطار مباشرة، تخرج بعض الأمهات للجلوس أمام باب المنزل، بعد أن تبدأ الحرارة، خصوصاً من لا يتوفرن على سطح أو لا يمكنهن الولوج إليه. هؤلاء يبحثن عن صفاء الهواء لري الروح وتطهيرها مما علق بها من تعب منزلي جراء الحجر الصحي. لا يتخطين العتبة لأن هذا بالنسبة لهن أقصى درجات الالتزام.
تجلس إحدى جاراتنا، لوحدها أمام بيتها بحي القدس بالمدينة. رأتني قادماً فوضعَتِ اللثام على وجهها. أفشيتُ السلام، ثم سألتها عن سبب جلوسها أمام البيت وقت صلاة العشاء. فأجابت بلطفٍ، وهي تحكم الإمساك بيدها اليمنى على اللثام حتى لا ينكشف وجهها كعلامة على الحشمة والوقار الذين يتسم بهما نساء المدينة، أنها تبحث عن الرحمة، التي يقصد بها في المدينة الهواء النقي ليلاً. تتابع الحديث وضوء القمر ينعكس في عينيها البراقتين، أن المكوث في البيت أفسد لذة حياتها، فهي لا تستطيع التحرك خطوة واحدة من أمام البيت كنوع من الالتزام، إلا أن "هذا لا يمنع تبقا تكلس تشم شويا الغربي مع هاد الصهد؛ ولكن ما تجمع مع حد ما تسلم على حد"، على حد تعبيرها.
ثقافة التطوع في ظل الأزمة
يتطوع بعض الشباب بالمدينة لتوعية السكان. يقضون اليوم صياماً تحت شمس تصب لهباً فوق رؤوسهم. يراقبون رخص المارة ووضعهم للكمامات الطبية. يمشون في الأسواق والشوارع الرئيسة. ينظمون السير واحترام التباعد الاجتماعي. همهم الوحيد هو الالتزام لمواجهة الوباء وحفظ المدينة.
أحد المتطوعين يتحدث بفخر عن تجربة التطوع التي يرافق فيها أعوان السلطة ورجالاتها. بنوع من التفاني ونكران الذات، يعترف بأن الريصاني وساكنتها بحاجة إليه أكثر من أي وقت مضى؛ "لأن التوعية سلاح إيجابي لتعميق التزام الساكنة ورفع حس المسؤولية لديهم حفاظاً على سلامتهم وسيراً على نهج وزارة الصحة وتوصياتها بهذا الشأن".
الحي الأكثر التزاماً
قال سائق السيارة بعفوية، وهو يستمع إلى بعض الأغاني المشهورة للطوارق ويردد معها بين الفينة والأخرى منتشياً بالتجوال الذي تحرم منه مدينة بأكملها، (قال) إنهم يومياً يتفقدون كل أحياء المدينة شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً. ولم يشهدوا التزاماً بقدر حي مولاي رشيد وسط المدينة، وكأنه حي لا يوجد فيه السكان.
في مراسلة على الواتساب، أكد أحد سكان هذا الحي أنه لا يغادر بيته حتى للضرورة القصوى؛ لأنه لا يتوفر على إذن بالخروج.
وأضاف أن ما يمنع الناس بالحي من الجلوس أمام منازلهم هو السكون المطلق الذي يخيم على الحي؛ فلا يتجول فيه أي أحد، ولا أحد يجلس أمام منزله. بقدر وافر من التهكم يضيف، في رسالته الصوتية، قائلاً "إن غياب القدوة الذي يحفزك على الخروج هنا في الحي هو ما يمنع أغلبنا من الخروج وكذلك تجوال الأمن وأعوان السلطة الذي لا يتوقف".
"الأجهزة التي لا تنام!"
يشتكي عبد الجليل من سيارات الشرطة وأعوان السلطة التي أثقلت كاهله بالأسئلة يومياً وهو يجلس أمام بيته في حي مولاي أحمد الذهبي. يمسك سيجارته الشقراء وهو متكئ على عمود كهربائي، ويقول متذمراً "هوما بغاو لينا مصلحتنا ولكن راه غير نخرج قدام الباب كايدوزو بحايلا حاسبين ليا الوقيتة". ثم قاطعه رفيق له فجأة بعينين حمراوين وشفتين زرقاوين بفعل كثرة التدخين، بسخرية تفوح منها رائحة التبغ: "راه نتا لي فيك المشكل لي خارج بليل وهو ممنوع أصلاً، راه غير كايتاقاو فيك الله وماكايقيدوش ليك يجرجروك"، على حد تعبيره.
السيارة تسير في شوارع خاوية على عروشها. القياد والباشاوات وأعوان السلطة ورجال الأمن يتبادلون التحايا العابرة فيما بينهم. يشتغلون، كل حسب اختصاصاته، لتغطية كامل المدينة وقصورها النائية الخارجة عن المجال الحضري لضبط منع التجوال، في مدينة ملتزمة أساساً، حسب تعبير أحد أعوان السلطة بالمدينة.
يتحدث بعفوية وكشاهد على أن ثمة نوعا من الالتزام في المدينة، خصوصاً خلال رمضان؛ بيد أن المسألة كانت صعبة قليلاً قبل ذلك، "لأنه من الصعب إقناع مدينة خالية من فيروس كوفيد19 تماماً بالبقاء في المنزل. لذلك تبدأ المقاربة الأمنية في هذه الحالة، عبر الترهيب والتخويف بالغرامات المالية المتابعة القضائية. وهذا ما ساعدنا على التحكم بالأوضاع وتطويق التجاوزات التي ما زالت بين الفينة والأخرى". قبل أن ينهي حديثه قال: "لكن في الحقيقة كل هذا يدل على تواضع سكان هذه المدينة وحس الالتزام والمسؤولية الذي يتمتعون به بالدرجة الأولى"، يقول مبتسماً حتى أضحت عيناه ضيقتين بفعل ذلك.

0 Reviews

Formulaire de contact

Nom

Adresse e-mail *

Message *